الأخبار العاجلة
اللجنة السورية

بعد عامين من التوقف.. اللجنة السورية ـ البيلاروسية تعقد اجتماعها الأول

بعد توقف دام سنتين عادت اللجنة السورية ـ البيلاروسية المشتركة لمواصلة أعمالها من جديد في أول اجتماع لها أمس في دمشق برئاسة وزير الصناعة المهندس أحمد الحمو ووزير الصناعة البيلاروسي فيتالي ووك.
حيث أكد الحمو أن تفعيل عمل اللجنة المشتركة يصب في مصلحة البلدين على صعيد التعاون التجاري والفني والاقتصادي, إضافة إلى أنه فرصة جديدة لكلا الجانبين لتبادل الآراء وإيجاد الآليات المناسبة لتفعيل ما تم الاتفاق عليه في بروتوكول اجتماع اللجنة السادسة السورية البيلاروسية والموقع في مينسك عام 2015 .
وخلال الاجتماع بيّن الوزير أن الاعتداءات الإرهابية دمرت جزءاً كبيراً من البنية التحتية, لذا لا بد من التعويل على الدول الصديقة بما فيها بيلاروسيا للمساهمة في إعادة إعمار تلك البنى لكونها العمود الفقري للاقتصاد السوري, مبيناً حاجة سورية إلى تأهيل الشركات الصناعية المدمرة و تأمين مستلزمات الشركات الصناعية العاملة، مع الحاجة إلى إقامة المشاريع الصناعية المشتركة المتفق عليها سابقاً.
وأكد الحمو استعداد الجانب السوري اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه سابقاً , كاشفاً عن التوقيع قريباً على توريد 157 شاحنة من قبل شركة بيلاروسيا لمصلحة وزارة الأشغال العامة, واستكمال المباحثات لتوريد الجرارات الزراعية لمصلحة الوزارة المكورة,.
من جانبه أكد وزير الصناعة البيلاروسي فيتالي ووك ضرورة تفعيل عمل اللجنة والمناقشة في مواضيع إعادة الإعمار، مبيناً أنه تم الاتفاق على تبادل الرسائل مرة على الأقل في كل ربع سنة إضافة إلى عقد اجتماع اللجنة المشتركة كل نصف سنة، منوهاً بأن الاجتماع الثاني سيتم عقده في تشرين الثاني أو كانون الأول, مضيفاً إنه تم الاتفاق أيضاً على تشكيل مجموعات عمل مشتركة في مختلف المجالات, مؤكداً أهمية التبادل التجاري بين البلدين والعمل على تجاوز معوقات العملة الصعبة عن طريق المقايضة. وأكد ضرورة العمل على تقييم عمل اللجنة وتصحيح مسار العقبات المتعلقة بتنفيذ الاتفاقات الموقع عليها من قبل الجانبين سابقاً.
على صعيد الاستيراد والتصدير أوضح الحمو أن المباحثات جارية لتسهيل نفاذ الصادرات السورية إلى الأسواق البيلاروسية ومنحها الميزات التفضيلية وتخفيض نقل الصادرات السورية عبر الخطوط المشتركة بين البلدين, منوهاً بضرورة استكمال عمل اللجان الفنية المشتركة لإعادة تفعيلها من جديد, مؤكداً أن الجانب السوري قام بتشكيل كل اللجان, آملاً بتشكيل اللجنة المالية لتأمين خط ائتماني بيلاروسي مقابل حصول الجانب البيلاروسي على فرص استثمارية في سورية والمشاركة مع القطاع العام السوري لتنفيذ العديد من المشاريع وفق قانون التشاركية, مطالباً من الجانب البيلاروسي المساهمة بتأهيل عدد من الشركات الصناعية السورية. بيّن الوزير البيلاروسي أن بلاده غنية صناعياً وتمتلك كوادر صناعية مؤهلة, ولديها الكثير من ما يمكن توريده إلى سورية بدءاً من الجرارات والتي توقف توريدها إلى سورية منذ 2012 , داعياً إلى التعاون وتقاسم الخبرات في مجال الحصادات والآليات الزراعية.
وأخيراً اتفق الجانبان على تشكيل مجموعات عمل مشتركة لتقييم البضائع من حيث النوعية والجودة ليتم تبادلها.

عن foryousyria

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*