الأخبار العاجلة
الاسمنت الأبيض

ماذا يفعل الاسمنت الأبيض في مقادير صناعة الألبان والأجبان؟!

شكلت مسألة غش المواد الغذائية في الآونة الأخيرة حالة من القلق لدى المستهلكين، فتارة تقديم وجبات من اللحوم الفاسدة وتارة أخرى بيع مواد منتهية الصلاحية، وفي كثير من الأحيان مجهولة المصدر وآخر ما حرر- حسب مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بحماة زياد كوسا- ضبط 25 منشأة لصناعة الألبان والأجبان ومشتقاتها  تقوم بتصنيع المنتجات خلافاً للشروط الصحية باستخدامها مواد منتهية الصلاحية وبعضها فاسد، إلا أنه لم يكن في الخبر شيء غريب أو غير متوقع ما عدا أن يكون بين هذه المنشآت  واحدة  تضيف الإسمنت الأبيض إلى الحليب عند صناعة الألبان لامتصاص الماء، ليبدو وكأنه قطعة واحدة من شدة تماسكه وإيهام المستهلك بأن خيره مازال فيه، قصة تقشعر لها الأبدان أن نأكل الإسمنت الأبيض في الوقت الذي كنا نقول بأن مبيدات ما في طعامنا.

ومع أنه بين ألبان الأسواق وأجبان الرقابة التموينية حكاية لا تنتهي، فإن مصدراً في المحافظة بيّن أن بعض العناصر التموينية لا تجرؤ الاقتراب والدخول إلى هذه المنشآت ودليلنا على ذلك هذا الكم الهائل والكبير من المنشآت المخالفة والمرتكبة باستعمالها المواد المنتهية الصلاحية والفاسدة في صناعة المواد الغذائية كالنشاء والسمن والزبدة.

ونسأل هل تقصد من باب الجبن؟ لا تريد الرقابة أن تصطدم مع هؤلاء.

بالمقابل يقول مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك: عندما ننظم في شهر واحد 25 ضبطاً بحق المنشآت المصنعة للأجبان والألبان ألا يعني هذا أننا متابعين؟ ولم تتوقف الأمور عند هذا الحد بل استطعنا ضبط عدة محلات لبيع الكبب مصنعة من جلد الفروج وبكميات كبيرة، شاكياً بأن عمل الرقابة لا يدركه الآخرون، هذا لا ينفي وجود مخالفات جسيمة وكبيرة في قطاع الصناعات الغذائية لكن ما يقع بين أيدينا نقوم بتنظيم الضبوط بحقه أصولاً.

About foryousyria

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*