الصحة العالمية تصنف “إدمان الألعاب الإلكترونية” كاضطراب عقلي

أدرجت منظمة الصحة العالمية “اضطراب الألعاب Gaming disorder” في تصنيف الأمراض الحادي عشر (ICD 11) والمزمع إصداره خلال العام الجاري، وتم إدراج هذا الاضطراب ضمن قسم مشكلات الصحة العقلية.

وتعرّف منظمة الصحة العالمية هذا الاضطراب بأنه “نمط سلوك مستمر أو متكرر بشدة كافية تؤدي إلى تأثيرات كبيرة على الحياة الشخصية أو الأسرية أو الاجتماعية أو التعليمية أو المهنية أو غيرها من مجالات العمل الهامة”، ويتميز الاضطراب بسيطرة ضعيفة، مع إعطاء أولوية متزايدة للألعاب والاستمرار في زيادة معدل اللعب، على الرغم من العواقب السلبية.

ولتشخيص الاضطراب – وفقا لمشروع الدليل – يجب أن يستمر هذا السلوك الإدماني لفترة لا تقل عن 12 شهراً، ومع ذلك، إذا كانت الأعراض شديدة وتم استيفاء جميع المتطلبات، فمخول لأخصائيي الرعاية الصحية أن يضمنوا أشخاصا يلعبون لفترات زمنية أقصر.

وقال جريجوري هارتل، المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، إن الدليل يتضمن فقط الوصف السريري للاضطراب، ولا يتضمن خيارات الوقاية والعلاج.

وأضاف هارتل “إن إدراج أي اضطراب فى التصنيف الدولى، هو إشارة إلى الدول لتضع هذا الاضطراب في اعتبارها عند اتخاذ القرارات، بشأن توفير الرعاية الصحية وتخصيص الموارد للوقاية والعلاج وإعادة التأهيل”.

وبإضافة “اضطراب الألعاب” إلى التصنيف الدولي للأمراض، فإن منظمة الصحة العالمية تجعل هذه الحالة الصحية تشخيصا رسميا يمكن استخدامه من قبل العاملين في مجال الرعاية الصحية، بمن فيهم الأطباء، وهذا يعني أنه من الممكن أن نشهد مستقبلاً مراكزاً لعلاج إدمان ألعاب الفيديو أو اضطراب الألعاب.

عن foryousyria

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*