3.5مليار دولار قيمة المساعدات لخطة الاستجابة الانسانية للأمم المتحدة


رهام ناصر /دمشق
عقد وكيل الأمين العام للأمم المتحدةللشؤون الانسانية ومنسق الاغاثة في حالات الطوارئ السيد مارك لوكوك مؤتمراً صحفياً مساء اليوم في فندق فورسيزون.
وأوضح في بيانه الصحفي أن الامم المتحدة تسعى جاهدة لتقديم الخدمات والمساعدات للمتضررين من الحرب في سورية، وكان في وقت سابق زار مدينة حمص واطلع على الاوضاع الميدانية فيها وتفاجئ بكمية الدمار الموجودة فيها.
وأكمل لوكوك ” أن الهدوء قد عاد في بعض مناطق البلاد ويستمر القتال في أماكن اخرى، وأن مهمته تنحصر في ضمان ايصال المساعدات الانسانية وخدمات الحماية لمن يحتاجها وفقا للمبادىء التي تقرها جميع الاعضاء في الامم المتحدة والتي تتجسد في الاستقلال والحياد وعدم الانحياز.
وتابع لوكوك حديثه: “أن خطة الامم المتحدة للاستجابة الانسانية في سورية واحدة من اكبر الجهود الاغاثة في العالم، وبلغ 1.7 مليار دولار في عام 2017 حيث كان التمويل الاكبر من الولايات المتحدة وألمانيا والمملكة المتحدة والمفوضية الاوربية نيابة عن دول الاتحاد الاوروبي.
وذكر لوكوك المباحثات مع الحكومة السورية بشأن الأزمة والجهود المستفيضة للحد من المعاناة الانسانية
وختم بيانه قائلاً :” استنادا الى المباحثات نأمل أن نرى تطورات ايجابية من خلال..
أولاً :خطة الامم المتحدة لعام 2018 والتي تسعى من خلالها تأمين 3.5 مليار دولار من المانحين لتلبية احتياجات اكثر من 13 مليون شخص في جميع أنحاء سورية.
ثانياً: الاتفاق على الاجلاء الطبي لمئات المصابين بأمراض خطيرة والعالقين في الغوطة الشرقية.
ثالثاُ: الاتفاق على 3 او 4 قوافل للامم المتحدة والهلال الأحمر العربي السوري تعبر خطوط التماس كل اسبوع.
رابعاُ: الاتفاق على قوافل مساعدات التي تدعمها الامم التمحدة من دمشق الى الركبان جنوب شرق سورية.
خامساً: ترتيبات اكثر فعالية لتمكين الامم المتحدة من دعم عمل المنظمات غير الحكومية السورية.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*