لاجئو مخيم الركبان في سوريا بانتظار إغاثة إنسانية من مركز المصالحة الروسي

نوفوستي

 

كشف المتحدث باسم مركز المصالحة الروسي في سوريا، فلاديمير ميليشن، الخميس، أن المركز يتفاوض لتسليم مساعدات للاجئي مخيم الركبان القريب من قاعدة أمريكية عند الحدود السورية الأردنية.

 

وقال ميليشن، للصحفيين: “أعدّ المركز الروسي للمصالحة شحنة من الأغذية والأدوية والملابس الشتوية لإرسالها إلى اللاجئين في مخيم الركبان، وسوف تشمل القافلة سيارات إسعاف بهدف إجلاء المرضى المصابين بأمراض خطيرة. والآن المهمة الرئيسية هي إيصال هذه المساعدات إلى اللاجئين في المكان المذكور”.

 

ويقع مخيم الركبان للاجئين السوريين، في منطقة التنف الحدودية التابعة لمحافظة حمص ، ووفقا لبيانات وزارة المصالحة الوطنية السورية، فإن هذا المنطقة التي يقيم فيها الأمريكيون قاعدة عسكرية ضخمة، تعج بمسلحي المعارضة السورية، وبعد ظهور تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا عام 2014، وصل عشرات الآلاف من سكان المناطق الشرقية إلى مخيم التنف، على أمل الوصول إلى الأردن، إلا أن السلطات الأردنية لم تسمح لهم بالدخول إلى المملكة لأسباب تتعلق بالأمن وبسبب الصعوبات الاقتصادية. وهكذا ظهر مخيم الركبان.

 

وفي الوقت الحالي، يواجه اللاجئون وضعا صعبا: الحدود الأردنية مغلقة أمامهم، ولا توجد أية مساعدات من هناك. وفي الوقت ذاته، يمنع مسلحو المعارضة أي محاولات يقوم بها اللاجئون لمغادرة المخيم ولا يسمح للقوافل الإنسانية التابعة للحكومة السورية بالوصول إلى هناك.

 

عن foryousyria

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*